الجمعة، 19 أغسطس، 2011

مصر واسرائيل صراع مستمر


لقد كان يوم18أغسطس سيئا في اسرائيل وبالتحديد في ايلات حيث تم إطلاق النار علي حافلات مما أدي إلي قتل 17 شخص من بينهم 8 إسرائيليين وكالعادة كان رد اسرائيل فوريا ووحشيا أيضا حيث قامت بقصف قطاع غزة مما ادي إلي مقتل  العديد .
والبطع جاء هذا الخبر كالثلج بالنسبة لنيتانياهو الذي يعاني من نار الإحتجاجات بسبب الغلاء مما سبب تعليقها إلي إنتهاء الأحداث
وفي اطار عادة اسرائيل التي تتميز بالعدوان واعتيادها علي قتل الجنود المصريين دون حصول مجرد احتجاج من الجانب المصري وربما تكون قد اصابها الزهيمر فنست او لعلها تناست حدوث ثورة في مصر أو لعلها تناست لأغراض معينة تريد بها التصعيد تسببت اسرائيل في مقتل جنديين مصريين وإصابة ثالث  وزعمت إذاعة الجيش الاسرائيلي ان ها حدث عن طريق الخطأ أثناء ملاحقة الجيش لعناصر إرهابية أثناء تسللها عبر الحدود من سيناء وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى العميد يوئيف موردخاى، إن القوات الإسرائيلية التى انتشرت على الحدود المصرية لم تستهدف قوات لأمن المصرية عن عمد، موضحاً أن قوات الأمن المصرية غير متورطة بالمرة فى الاعتداءات التى وقعت على مدينة إيلات الإسرائيلية، التى قتل فيها 8 إسرائيليين، بينهم ضابط وجندى بالجيش الإسرائيلى، بالإضافة إلى سقوط ما يقرب من 30 جريحاً حتى الآن.
كما اكد قائد الجيش ان القوات المصرية تشارك القوات الاسرائيلية في تمشيط الحدود وهذا امر غريب بعد حدوث خسائر مصرية بسببهم وعلي الجيش المصري ان يقدم تبريرا معقولا لهذا أمام الشعب المصري.
أما عن اليوم19أغسطس فقد اعلن عن عقد مجلس الوزراء لإجتماع طارئ ليناقش فيه الأوضاع ومن المتوقع أن يتم اصدار احتجاج شديد اللهجة علي ماحدث وأيا كان ماسيحدث فإن الايام القادمة ستحمل الكثير ولكن علينا الإستعداد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق